FAIL (the browser should render some flash content, not this).
  1.     
  2. الإستشارات
  3. مهنية
  4. أنفي كبير :بين الواقع والصورة

أنفي كبير :بين الواقع والصورة

Share |
رقم الإستشارة : 597
نشره : السائلة
بتاريخ : السبت, 24 مارس 2007 - 21:28
آخر تعديل : الجمعة, 30 مارس 2007 - 15:12
محولة إلى : د.صلاح الدين السرسى
عدد المشاهدات : 6899
  • 25
  • kuwait
  • متزوجه
  • ثانويه
  • ربه منزل

مشكلتي انني جميله ولكن أنفي طويل ، مما يجعلني اتعرض للسخريه من الاخرين ، يعني اكون ماشيه في حالي واذا بشاب يسمعني تعليق يجرحني بأن يقول كل هذ أنف ؟ ، او يقول انفك طويل ، مما يحرجتني مع العلم اني اكون ماشيه في حالي وبهدوء ، ولكني الان اصبحت احب العزله ودائما انظر لأنفي في المرآه واكرهه ، ومجتمعنا وزوجي يرفض عمليات التجميل ، اصبحت دائمه المقارنه بيني وبين غيري من الفتيات ، أصبحت معدومه الثقه في نفسي ، امشي وانا خائفه من سماع اي تعليق ، اذا رأيت احد يضحك اقول في نفسي اكيد يضحك على أنفي الطويل ، انا الان على وشك بدء دراستي الثانويه ولكني خائفه وقلقه من احتمال سماعي لتعليق او استهزاء الشباب بي ، زوجي لم يعلق على الموضوع بالعكس فأنا اعجبه ، وكل من يراني يعجب بشكلي وبأخلاقي وطيبتي ، ولكني لا اعرف كيفيه التصرف عند سماع تعليق مثل انفك طويل ، ماذا افعل؟؟؟ كيف أثق بنفسي ، كيف اواجه المجتمع الجامعي ؟؟ انا اللآن لا اخرج من البيت الا نادرا ، عندما اخرج وارى الناس تراني على طول افكر بأنهن يسخرون من أنفي ،، افكر يعمليات التجميل ولكن اخاف من مصارحه زوجي بألأمر لكي لا الفت نظره لأنفي مع انه لا يحتاج للفت نظر ، اصبحت حزينه ومكتئبه ودائما انظر الى المرآه او اقوم بتصوير نفسي بكاميرا الموبايل ورؤيه أنفي ، ماذا افعل ، كيف اتصرف مع من يسخر مني؟؟ كيف استعيد الثقه بنفسي؟؟؟ ارجوكم افيدوني

كثره التعليقات والاستهزاء من النااااس ، منذ كنت في المرحله الاعدايه حتى اصبحوا يسموني ام انف
الأسباب المتوقعة لها : عدم الثقه بالنفس ، الخوف من مواجهه الاخرين ، المشي يخجل وارتباك

محاولات لحل المشكلة : ان اذكر نفسي دائما ان الله الذي خلقني ، وكيف نعترض على خلقه ، ان اقول لنفسي انا جميله ،ان ارى المشهورين والناجحين من الناس ذوي الانوف الطويله واقول لست وحدي التي اعاني ،ان اقول لنفسي الهدف من الحياه هو العمل الصالح وارضاء الله وكلنا متساووون امام الله ، ان احتسب الاجر والثواب كلما نظرت لأنفي وكلما سمعت تعليق من احد.


عنوان التعليق : أيتها الإبنة
كتبه : د.صلاح الدين السرسى في : السبت, 24 مارس 2007 - 21:29
أيتها الإبنة المهمومة بأنفها /
لن أقلل من حجم مشكلتك ولن أقول لك ماتقولينه لنفسك بأن هذه قسمتى فماذا أفعل بها . مشكلتك ليست فى أنفك الكبير ، ولكن فى الصورة الذهنية التى بدأت تبرز فى وعيك عن أنفك ، أى أن المشكلة ليست فى الأنف فى حد ذاته ولكن فى تصورك أنت لهذا الجزء من جسمك ، وقد يرجع ذلك لبعض التعليقات التى سمعتيها من الأهل أو من غيرهم خاصة فى الطفولة والتى كنت مستقبلة فيها لنعوت وأوصاف من يحيطون بك دون القدرة على الفهم او الرد . فالأنف الذين لاتتقبلين شكله هو نفس الأنف الذى يميزك عن غيرك ، وهو الذى يمكن أن يعطى شكلك معنى ومفهوم مختلف ، لست شبيهة بالأخريات ، ولكن لماذا لا ننظر إلى ما يكسبه لنا ذلك من تميز وتفرد ونركز على الجانب الذى يغرس فينا الشعور بالنقص . زوجك لا يلاحظ ذلك التشوه الذى تذكرينه، الشباب الذى يعانى الفراغ ويمارس التفاهات قد يسمهك كلمة غير مستحبة ، وهل كل ما نسمعه من الأمور المحببة . عدلى فكرتك أنت عن صورة أنفك ، وتعاملى مع هذه الأنف تعاملا طبيعيا ، بل اعتبريه خاصية تميزك وتزيدك حسنا ، لا ترفضيها ، فترفضى فى النهاية نفسك وجسدك ، وثقى بأن كل انسان لديه شىء يميزه والأنف الكبيرة أحد علامات الذكاء والنبوغ فلما لا تأخذينها بهذا المفهوم . لا تركزى على هذه المفاهيم غير السليمة وانظرى إلى الجزء المشرق لأن ليس لديك ما تخجلين منه ، بل على العكس هى ميزة قد يغبطك الآخرون عليها .
للتواصل وحجز موعد عبر الواتزآب (WhatsApp) مع البروفيسور / عبد الله السبيعي

هاتف: 0555018730

&


عذراً , التعليقات مغلقة .
بحث متقدم ؟

نسيت كلمة المرور ؟
تسجيل


حقوق النسخ © مفتوحة بشرط الإشارة إلى المصدر : البريد الالكتروني مواقعنا: فريق النجاح - ميدي كير - منتدى فريق النجاح
نحن نلتزم بمبادئ ميثاق HONcode : للتحقق This website is certified by Health On the Net Foundation. Click to verify.
Developed by: Ahmed Lotfy