FAIL (the browser should render some flash content, not this).
  1.     
  2. الإستشارات
  3. مرضية
  4. لماذا توجد الغيرة عند الإنسان؟؟؟

لماذا توجد الغيرة عند الإنسان؟؟؟

Share |
رقم الإستشارة : 7021
نشره : تفاحة خضراء
بتاريخ : الإثنين, 14 مايو 2012 - 00:00
آخر تعديل : الجمعة, 25 مايو 2012 - 05:59
محولة إلى : أ. شروق محمد
عدد المشاهدات : 806


بسم الله الرحمن الرحيم



السلا عليكم ورحمة الله وبركاته



 



بسم الله الرحمن الرحيم



 



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



 



سبب رسالتي هي أنني وجدت إضطربات نفسية شديدة في شخصيتي وأعاني الآن منها بشدة وأفكار تلازمني تزيد حالتي سوءا أرجو منكم التكرم بالإجابة على مشاكلي بشكل علمي ومعنوي وهل هي المشكلة طبيعية أم لا وهل تصاحب سن ال 30 دائما ....لأنني أعاني منها بشكل غريب ولم أجد منتدى يجاوبني إما لإقفال الإستشارات أو لاأسباب أخرى أجهلها ....أرجو عدم إهمال رسالتي ....



 



 



المشكلة الأولى



 هي أنني أكره مشاعر الغيرة كرها شديدا وأقصد من مشاعر الغيرة المشاعر الطبيعية وليست الزائدة أو المرضية



 



 



لماذا توجد الغيرة عند الإنسان ؟؟



لماذا ؟؟



أتمنى أن يصل المقصود من السؤال ...



لا أسأل عن سبب وجود الغيرة الزائدة أو المرضية ..ولاكن أسأل عن سبب وجود الغيرة الطبيعية ..ماسبب وجودها ؟لماذا ذالك الشعور الغريب يتواجد عندما تتحدث مثلا معلمة الى طالبة تبادر صديقتها اللتي تجلس بجانبها أو في نفس المكان بالحديث مباشرة ..لماذا ...؟؟



لماذا الشعور الغريب اللذي يكمن بالصدر عند كتمان الغيرة ..ماهو السبيل للخلاص من ذالك الشعور الغريب اللذي يوجد عند الإنسان ؟؟



وجدت هذا الأمر عند جميع الناس وجميع الأعمار ..لماذا يوجد هذا الشيء ..أشعر بالإختناق لاأريد هذا الشعور ..



أصبحت أشعر بالضيق الشديد وخاصة بعد إنتهائي من دورة اسمها ( تصميم مواقع ) كم وجدت هذه الدورة كئيبة ..الصديقة لاتجلس بجانب صديقتها سبب أن تصميمها جميل ..وأخرى لاتحظر المحاضرات لأنها لاتريد أن تجلس بجانب صديقتها ..؟؟لماذا كل هذا ؟؟؟الصديقة لاتُثني على مميزات صديقتها اللتي بجانبها ..وأخرى تعيب في صديقتها ...



أخفيت النظر كثيرا عن المعلمات أثناء الشرح أو المدح لصديقتي اللتي بجانبي أو مدح أخرى مثلا لتصاميمها مماجعلني لاأفهم الشرح ..لأنني لاأعرف ماهو التصرف المناسب عند هذا الموقف هل عليّ النظر الى المعلمة أم علي عدم النظر ( أقصد ماهو الأمر الطبيعي ) عند مدح أو حديث المعلمة الى صديقتي ...ماهو الأفضل في ذالك الموقف ...أشعر بتشتت في التفكير وأريد أن يكون تصرفي بعيدا كل البعد عن مشاعر الغيرة ..



لاأريد هذا الشعور اللذي أجده يظهر أمام المعلمات أو حتى الصديقات ..أشعر بأنه شعور تافه لابد أن يلزم فقط الصغيرات ..



أجد هذا الشعور يتواجد رغما عني ..فلله الحمد واثقة من نفسي وأحب صديقاتي ولا أريد أحدا منهن تكره الأخرى أو تكرهني بسبب ذالك الشعور الغريب اللذي يخنقني وأشعر بسببه بالإكتئاب ..أو أكرهها لنفس السبب ..



وجدت هذا الشعور حتى عند الرجال وعند الأمهات من أبناءهن مما جعلني أتساءل لماذا ...؟؟



فكم أستصغر نفسي لمجرد عيني تذهب لصديقتي أو لشيء من مقتنياتها لاأريده لنفسي ولاكن شعور غريب غيّر من نفسيتي كثيرا ، كنت مرحة أحب صديقاتي ـ لاأبالي إذا كانت إحداهن أفضل مني فأنا أحب لهن الخير ومقتنعة بقدراتي ولاكن لماذا هذه المشاعر ..لماذا الصديقة تتحدث إذا تحدثت صديقتها ..؟ لماذا لابد من النظر الى مقتنياتها ؟؟؟لماذا كل هذا ؟لماذا ؟؟؟



 



 



 



ساعدوني للتخلص من الغيرة نهائيا فكم أشعر بالضيق الشديد والإختناق لاأعرف السبب ولاأعرف لماذا تتواجد عندي وعند الآخرين مثل هذه المشاعر وأخشى بسبب تواجد هذه المشاعر وكتمانها ينتابني مرض على المدى البعيد مثل السكر والضغط لاسمح الله ...وماهو العلاج المناسب إذ أنني أصبحت لاأشارك مع المعلمة بشكل جماعي خشية أن أنطق مع صديقتي بالخطأ .لست أنانية ولاكن لاأريد أن أشابه أحد أكره التقليد ..الكل مستغرب من تصرفاتي وحتى المعلمة أصبحت تبتعد عني ،لماذا تنتابني هذه المشاعر عند مدح الأساذة لأحد صديقاتي لماذا أشعر بالشيء الغريب داخلي رغم أنها صديقتي ..لماذا صديقاتي يطلبون مني التقليد بعض الأحيان ...كأن أكتب مثلهم أو أمسك نفس القلم ..علما أنني الآن تملكني مشاعر باردة ..لاأتجاوب مع المعلمة وينقصني النشاط ...وأصبحت أشعر بعد المحاضرة ( بصداع ـ وحرارة في الرأس ـ ورغبة شديدة في النوم ـ وتوتر ـ وضيقة شديدة وإختناق وألم شديد في الصدر ) لاأعرف لماذا .؟؟؟؟ماذا علي أن أفعل ..لاأريد أحدا يقول لي أنني أغير ..وفي نفس الوقت أريد أن أكون طبيعية دون تلك المشاعر المزعجة...



 



 



أرجوا أن يكون قد وصل لكم المقصود من السؤال ؟؟وهل وصلت الى الغيرة الزائدة أو الغيرة المرضية ؟؟وماهو الحل اللذي سيعالج هذا الشعور بإذن الله نهائيا ..لأنني لاأريد الغيره ولاهذا الشعور الغريب نهاائيا ..



 



 "رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْأِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاًّ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ"



 



 



 



المشكلة الثانية



كرهي الشديد للجنس الآخر حيث أنني أشعر أنهم فقط شهوانين وأنانيين ...أعتذر فيما أقول ولاكن أكره سيرة الإرتباط والزواج ولاأريد الإختلاط بأحد خشية أن يخطبني أحد من النساء لأبنائهن وأكون مهمومة إذا قابلت أحدهن بالصدفة ....



 



أرجوا الإجابة ولكم جزيل الشكر ..



 



أسأل الله أن يعطيكم سؤلكم ويحقق أمنيتكم حتى ترضو ويرزقكم من حيث لاتحتسبون وجميع المسلمين ...آآمين ..



 



 



كتبه : أ. شروق محمد في : الأربعاء, 06 يونيو 2012 - 07:31
أختي الكريمة:
مشاعر الغيرة هي مشاعر طبيعية في في كل إنسان وهي في وجهها الإيجابي وبقدرها الطبيعي تنمي روح التنافس والتسابق من أجل الوصول للنجاح والتميز بين الناس..
إلا أن زيادتها مع مصاحبتها بمشاعر الحقد والكراهية للغير تؤدي لنتيجة عكسية بل قد تصبح مدمرة للفرد وللمجتمع
وللأسف فإننا نفتقد في تربيتنا إلى غرس روح الجماعة والتعاون كفريق من أجل الوصول لأفضل مستوى مما ينمي لدينا روح الفردية والأنانية والغيرة المستمرة
في حين أن إسلامنا يحثنا على المشاركة والتعاون كما في قوله تعالى \"(وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَان )..كما ينمي لدينا روح الأخوة الإيمانية كما في قوله\"وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّـهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ\" .....وغير ذلك من المواضع التي تحث على مقاومة الإثرة والأنانية وفي المدارس الغربية يهتم المعلم بتقسيم التلامذة في الصف إلى فرق متعاونة مما ينمي في الأطفال روح العمل كفريق بدلاً من الفردية والأنانية..
وعلى أية حال يمكنك مقاومة روح الغيرة والأنانية من خلال ما يأتي:
- التواصل مع زميلاتك وعدم الاقتصار على زمالة الصف وفقط ولكن يمكنك السؤال عنهن وتقديم العون لهن في أي موقف يحتجنك فيه ، وتعودي دائماً أن تكوني مبادرة بالخير للغير لتتذوقي روعة العطاء التي ستطغى على مشاعر الغيرة والأنانية
- لا تنظري لتفوق غيرك على أنه انتقاص من شأنك ولكن ابذلي جهدك لتحقيق التفوق دون عقد مقارنة بينك وبين غيرك على الدوام
اكثري من الذكر والتزمي بورد يومي من القرآن والذكر والدعاء ما سيطهر قلبك وينقيه من أي شائبة
أما بالنسبة للعلاقة بالجنس الآخر فأرجو ألا تعتمدي على التعميم في أحكامك ولا تحكمي على الكل من خلال الجزء لأن هناك رجال كثيرين على خلق ودين وليس بالصورة التي وصفتها ، بل إن ما وصفته ليس إلا استثناءً من مجموع الناس .فأرجو أن تعيشي حياتك بصورة طبيعية ولا تتجنبي مخالطة الناس أو التفكير في الزواج وادعي الله أن يرزقك الزوج الصالح..
وفقك الله وهدك إلى الخير
للتواصل وحجز موعد عبر الواتزآب (WhatsApp) مع البروفيسور / عبد الله السبيعي

هاتف: 0555018730

&


بحث متقدم ؟

نسيت كلمة المرور ؟
تسجيل


حقوق النسخ © مفتوحة بشرط الإشارة إلى المصدر : البريد الالكتروني مواقعنا: فريق النجاح - ميدي كير - منتدى فريق النجاح
نحن نلتزم بمبادئ ميثاق HONcode : للتحقق This website is certified by Health On the Net Foundation. Click to verify.
Developed by: Ahmed Lotfy